اخرالاخبار

(الخراف المحورة نعاجاً)

الأحد, 09 فبراير 2014 13:03 عدد المشاهدات : 539 اعمدة الكتاب - إليكم - الطاهر ساتي
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 2
سيئجيد 



:: بالمناسبة، وقائع زاوية اليوم ليست من وحي الخيال أو التاريخ.. أي هي ليست طُرفة أو قصة تاريخية، كتلك التي نقدم بها القضايا لتسهيل هضم القضية واستيعاب وقائعها بيسر.. ولكن، وقائع هذه الزاوية -بكل تفاصيلها المحزنة والمضحكة- من واقع حياة الناس في بلادنا، ومسرحها ولاية البحر الأحمر.. وأرشح توثيقها في موسوعة غينيس -بالصورة والقلم- كأغرب احتيال وتزوير في (تاريخ الأنعام)، وليس تاريخ البشرية.. نعم، فالأنعام هي محور الاحتيال والتزوير في قضية اليوم!!.
:: ضُحى البارحة، بميناء سواكن، قبل أن تبحر إحدى السفن بصادر مواشينا إلى دول الخليج، شاهد أحد العاملين بالمحاجر (مشهداً غير طبيعي).. شاهد (خروفاً يتبوّل)، ولكنه كان واقفاً بـ(وضع نعجة)، وأهل الريف أكثر الناس علماً بالطريقتيْن، ومع ذلك يجب الشرح للمنفعة العامة و(كده).. فالذكر -الخروف- يكون واقفاً بوضعه الطبيعي عند التبول، ولكن الأنثى -النعجة- تباعد الأقدام الخلفية عن بعضها، (وقع ليكم؟).. تمام.. فالعامل بالمحجر شاهد خروفاً يباعد أقدامه الخلفية عن بعضها، أي كما تفعل (النعجة)، ولذلك أبدى دهشته واستطلع الأمر!!.
:: ولحسن حظ الناس والبلد، لم يسِئ العامل الظن في الخروف، ولم يشكك في فحولته، ولم يتهمه بالتشبه بالإناث، بل أجرى عملية فحص للخروف، واكتشف ما يُحير الإنس والجان.. (الخروف ده مزور)، أو هكذا صاح العامل.. وفعلاً، تمت إعادة فحص لكل خراف الباخرة، لتكتشف السلطات أن أكثر من سبعين خروفاً هي في الأصل (نعاج).. وبعملية جراحية، أسمتها مصادر بالمحجر بـ(عملية تجميل)، تم لصق أعضاء ذكورية في (النعاج)، بحيث تبدو (خرافاً).. هكذا الحدث، تركيب الأعضاء الذكورية في الإناث، وهي عملية (تقبيح) وليست (تجميلاً)، وهذا ما يمكن وصفه بـ(إبليس ما يفكر فيهو)، أو كما نقول في مواقف الاحتيال المدهشة!!.
:: سألت مدير المحاجر بالبحر الأحمر، الدكتور جعفر علي حسين، عما حدث، وإن كانت هناك (سوابق)، وتمنيت نفي الوقائع.. ولكنه رد معتذراً: (معليش، لوائح الوزارة ما بتسمح لي بالحديث، وأنا ملتزم باللوائح، شيل التفاصيل من الوزارة)، فشكرته ثم هاتفت أحد أصحاب الوجع، صديق حيدوب، الأمين العام لشعبة المصدرين، فوجدت عنده التفاصيل و(كمان بصورها)، ثم وجدته يتساءل بحزن: (تفتكر دي أول عملية زراعة أعضاء؟ ولا بتكون في عمليات مرت بدون علم السلطات؟).. نعم، فالمحزن في الأمر هو اكتشاف هذا الاحتيال والتهريب (بالصدفة).. ولو لم تتبول تلك الماشية في تلك اللحظة، وأمام عامل المحجر مباشرة، لما اكتشفوا عملية تصدير (أكثر من سبعين نعجة).. وعليه، نشكرها على التبول ثم نشكر العامل على (تلك الملاحظة)، ثم نسأل كل السلطات: أهكذا أجهزة وإجراءات الكشف والفحص بمحاجركم؟!.
:: وعلى كل حال، هناك ألف وسيلة ووسيلة لتهريب وتصدير إناث الأنعام المنتجة من بلادنا بغرض (الثراء الحرام). فالإناث المنتجة هي الأعلى سعراً بالخليج، ومن أجل الثراء لا يتوارى البعض في تصدير هذه (المواعين المنتجة).. وما الحدث أعلاه إلا (مجرد وسيلة)، وهناك وسائل أخرى منها التهريب أو المحاباة المسماة رسمياً (بالاستثناء).. أي يتم التصديق للبعض بتصدير (إناث المواشي)، وهذه سلطة وزارية، وساهمت كثيراً في (تجفيف المراعي)، واستغلها بعض تجار الإبل وبأرشيف الزاوية قصص استغلالهم (موثقة) بوثائقها.. ومع ذلك، لم تحاكمهم المحاكم رغم أن عملياتهم تلك بمثابة (تخريب اقتصاد بلد)!!.


.

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook    StumbleUpon    Newsvine
الرأي
صورة
انتفاضة أبو أحمد

  له قدرة فائقة على اختلاق (المناقرات)، وله شهية مفتوحة للحد البعيد لصناعة الأسئلة ( المشاترة ) على طريقة  الأرأيتية، وفي كثير من الأحيان لا...
اقرأ المزيد...
صورة
الحرية والمسئولية

  حسناً فعلت وزارة الاعلام  بدعوتها اليوم  لمنسوبي القطاع الأهم في صناعة الرأي العام - أهل الصحافة - من رؤساء تحرير وكتاب رأي وصحافيين...
اقرأ المزيد...
صورة
رغم الحضور الأنيق!

  حضور نوعي جميل ومختلف، كان موجوداً أمس بوزارة الإعلام، تلبيةً لدعوة الأستاذ ياسر يوسف.ولياسر علاقة مميزة تربطه مع معظم وسائل الإعلام،...
اقرأ المزيد...
صورة
دراما كورية

  ما يجعل اكتساح المسلسلات الكورية خارج محيطها الإقليمي عملاً خارقاً هو الصعوبة المعروفة في استساغة الناس لمعايير الجنس الأصفر في...
اقرأ المزيد...
صورة
حرام عليكم!

  جاءني في المكتب، أعضاء لجنة المفصولين، أو هكذا كان المسمى في البداية، وبصورة تخلو من لباقة سألتهم "المفصولين الزماااااان ديك؟" فأجابوا...
اقرأ المزيد...
صورة
أوع (تعرسي صحفي)..!

  دراسة أمريكية جديدة (انتهت من الصحفيين نهاية بطل)، وحذرت من الارتباط بصحفي أو صحفية، لأنه شخص (مجنون يمكن لمزاجه أو مشاعره أن تتغير بسرعة...
اقرأ المزيد...
اعمدة الكتاب
صورة
(قاضي الدستورية).. إقالة أم استقالة؟!
قناعتي الشخصية أن رئيس المحكمة الدستورية مولانا/ عبدالله أحمد عبد الله قد تم إرغامه على الاستقالة ولم يستقل طوع اختياره! الرجل ارتضى...
اقرأ المزيد...
صورة
قانون تبادل البيوت.!
  :: الأخ الطاهر ساتي .. تحية طيبة .. ورد فى زاويتكم تعليقاً على تصريحي حول مخاطبة لجنة شئون الأساتذة بالجامعة للبروفسير الزبير بشير طه -...
اقرأ المزيد...
صورة
لن تنفصل ولكن
في تقديري أن الذين يتحدثون عن أن تقرير المصير يمكن أن يفضي الى انفصال دارفور عن بقية جسد السودان قد جانبهم التوفيق لعدة أسباب منها أنهم...
اقرأ المزيد...
صورة
(الآغا) عايزنا (نرقص) يا جدعان.!
ومقدم برنامج (الحلم) مصطفى الآغا يتصل بسوداني ليخبره بأنه فاز في مسابقته الشهيرة، والجرس يرن لدقائق قبل أن يأتيه من على الجانب الآخر صوت...
اقرأ المزيد...
صورة
البحث عن نقطة الصفر!
في زيارتي الأخيرة إلى مدينتي مناقل الخير والوفاء، وفي جولة اجتماعية خاطفة، لفت نظري أمر بدا لي غريباً!. في زيارة لأسرة صديقة، وجدت جميع...
اقرأ المزيد...
صورة
ذكرى وحدث
:: ونجتر الذكرى، ليس للتذكير، بل في ثنياها (حدث راهن). قبل ثلاث سنوات، كاد قطاع الطب بالسودان يحتفل بإجراء أول (عملية زراعة كبد).. جاء بعض...
اقرأ المزيد...