اخرالاخبار

التقيل ورا

الثلاثاء, 30 أبريل 2013 09:38 عدد المشاهدات : 1139 اعمدة الكتاب - حاطب ليل - د.عبد اللطيف البوني
طباعة PDF
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 



العلاقات السودانية / الجنوب سودانية تعيش هذه الايام فترة نقاهة طبية ينطبق عليها غناء عبد الوهاب الصادق رد الله صوته (ما احلى التصافي من بعد التجافي ) و( لنغض الطرف عن احداث ام روابة وابو كرشولة مؤقتا فالوقت فيها للخبر وليس للتحليل ) لقد انتهت فترة حراق الروح التي اعقبت الطلاق على قول عبد الله دينق نيال، فالبترول سرى في الانبوب وغداً سوف تتدفق الدولارات في خزائن البلدين الخاوية (الله يستر ما تمشي الجيوب )، انفتحت المعابر في المناطق منزوعة السلاح واحكمت الاتفاقات الأمنية بقوات المراقبة المشتركة على النسق التشادي / السوداني ولم يبق الا ترسيم الحدود وهذه مسألة فنية قد تطول ولكن شوكة الحوت هي مسألة ابيي . إن الاستراتيجية المتفق عليها ولو بصورة غير معلنة بين البلدين وهي توسيع دائرة المتفق عليه لمحاصرة غير المتفق عليه.
إن فترة القطيعة السابقة التي وصلت مرحلة الحرب المباشرة رغم اسفنا عليها الا انها لا تخلو من الفوائد ولعل اهمها انها وضعت علاقة السودان بجنوب السودان في اطار المصالح وخرجت بها من الاطار العاطفي على شاكلة الابدية والازلية والشقيقية، تلك التي اضرت بالعلاقات المصرية / السودانية وحالت بينها وبين لغة المصلحة. نعم يمكن أن تشحن العلاقة السودانية / الجنوب سودانية بطاقة من العاطفة لكن شريطة أن تكون تلك الطاقة بنية فوقية لبنية تحتية وهي المصلحة اي لغة الاقتصاد ولا شيء غير الاقتصاد، امسك لي واقطع ليك، نأكل اخوان ونتحاسب تجار وليس فيها بعدين , غشاني يا عمدة,, اكل فلوسي,,, وانا عاوز فلوسي.
من المؤكد أن شهر العسل الحالي لن يستمر الى ما لا نهاية، فطالما أن لغة المصالح هي التي تتحدث لابد من أن تظهر التعارضات التي يمكن التغلب عليها بذات لغة المصلحة وسوف تظهر التوترات ليس حول ابيي القضية والحدود وتلك القضايا المؤجلة بل تعارضات من نوع جديد ففي الأفق الآن مسألة مياه النيل فدولة جنوب السودان بالنسبة لها هذه القضية ليست اولوية الآن لكن من المؤكد انها حتمية و (قاعدة ومنتظرة) فمن ناحية سياسية مطلوب منها أن توضح موقفها من اطارية عنتبي التي وقعت عليها كل دول الحوض ما عدا مصر والسودان فلو انضافت دولة الجنوب لدول الحوض وهذا هو المرجح الآن سوف تعطيها اغلبية الثلثين وتصبح الاتفاقية سارية المفعول رغم انف مصر والسودان.
اما فيما يختص بالعلاقة المائية المباشرة  بين دولتي السودان فسوف تكون هناك اشكالات دون شك، نعم من حيث الزراعة والرعي دولة الجنوب لديها فائض لا بل اي محاولة استصلاح زراعي كتجفيف مستنقعات جونقلي فإن فائض الماء سوف يزيد ولكن دولة الجنوب تريد الكهرباء من التوليد المائي الرخيص مثل بقية دول الحوض وعلى حسب الذي رشح لنا من الاخبار انها تنوي اقامة خزانين عند جوبا وآخر في واو فهنا لابد من بحيرتين للسدين ولا بد من التخزين عليه لا بد من أن تطالب دولة الجنوب بحصتها الخاصة من مياه النيل الابيض ومن الطبيعي أن تتجه بمطلبها لدولة السودان فقط، أي تأخذ نصيبها من حصة السودان وقد تدفن السفاية النيل الابيض في السودان ولن تشرب منه حتى الدويم ناهيك عن ام روابة، عليه لابد للاستعداد منذ الآن لعلاقات مائية طيبة بين البلدين. وفي تقديري انه في اطار الروح الطيبة وتحت قاعدة (لا ضرر ولا ضرار) يمكن جدا أن يتفق البلدان على تطوير الاستفادة من النيل بأكثر مما هو عليه الآن بشرط أن يتم هذا في وقت الراحات وليس وقت الأزمات.


.

Deli.cio.us    Digg    reddit    Facebook    StumbleUpon    Newsvine
الرأي
صورة
هذا كل ما لدى الحياة

  تصبح عجوزاً عندما تدرك أن هذا هو كلّ ما لدى الحياة، بمعنى أنك لن تحصل على المتعة المشتهاة إلى الأبد وأن سرعة تسرُّب الملل إلى نفسك تفوق...
اقرأ المزيد...
صورة
رفقاً بالضفادع..!

  نال (القعوي) -ومفرده (قعوية) بالعامية السودانية أو بالعربية الفصحى (ضفدعة) وجمعها ضفادع- شهرة واسعة النطاق بعد تصريح لوزير الصحة بولاية...
اقرأ المزيد...
صورة
مستويات المكر في الشخصيات العربية

  ونحن نترحّم على العزيز الذي رحل فاجأني محدِّثي بنقلة هزلية حادّة  لا تخلو من الجدّ في المقصد العام لمحور الحديث حين قال ما خلاصته أننا...
اقرأ المزيد...
صورة
التبريرات الواهية

  الحادث الذي تعرض له الأستاذ الموقر عثمان ميرغني، كشف زاوية مهمة تتعلق بمدى استيعاب الرأي الآخر وقبوله. صحيح أن عدداً مقدراً من المسؤولين...
اقرأ المزيد...
صورة
ولولا البـِـيـض من عرب لكُنــّـا.

  ضُبـِط عالم الأنثروبولوجيا الشهير متلبِّساً بالعنصرية، وتلك ليست غريبة في شأن المهتمين بهذا الفرع من العلوم، فمثلما منهم من يرى البشر...
اقرأ المزيد...
صورة
سوريا تحديداً وليس الشام

  هذا حديث في خصوصية الجودة السورية وخصوصية سوريا عموماً تمييزاً لها عن مجموع دول الشام، وفيها لبنان وفلسطين والأردن تجاوزاً عمّا يدخل في...
اقرأ المزيد...
اعمدة الكتاب
صورة
تلاعب غير تربوي ..!!
:: ومن غرائب التعليم العام، وما يلي نموذج فقط لا غير، أي هي ظاهرة ولا تجد كل الحالات طريقها إلى الصحافة: مازن عبد العظيم الخضر، طالب ثانوي،...
اقرأ المزيد...
صورة
الجنوب القادم
كان واضحا أن حرب الجنوب الاهلية سوف تنعكس على السودان بصورة مباشرة وبأعجل ما تيسر ولكن العلاقة السابقة بين السودان ودولة جنوب السودان...
اقرأ المزيد...
صورة
روائح.!
تمتلك الأنثى أنفاً (بوليسياً) يمكنها خلاله اكتشاف الكثير من روائح (الخيانة الزوجية) التي يمارسها بعض الرجال من ذوي (العيون الطايرة)،...
اقرأ المزيد...
صورة
تحية مستحقة للدفاع الشعبي .
تصفحت جريدة "العريش" فوجدت الدفاع الشعبي المتاوئم مع العصر والاصل، وجدت هجمة "انسانية" على مناطق السيول و الامطار، قوافل اغاثة متضررين و...
اقرأ المزيد...
صورة
مريخ السودان واستقبال الفاتحين
*استقبل مريخ السودان بعد عودته الظافرة من نيروبي أمس استقبال الفاتحين، وضربت جماهير الأحمر أروع الأمثال في الحب والتقدير والانتماء، ولم...
اقرأ المزيد...
صورة
بين الوحل والعشم
ساعات قضيناها أمس بولاية الجزيرة، في معية رئيس البرلمان، الدكتور الفاتح عز الدين، ووفده البرلماني الرفيع.الزيارة كانت مهمة وضرورية،...
اقرأ المزيد...